آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

خبير: تكلفة تحويل السيارة للوقود المزدوج تصل إلى 12 ألف جنيه – مصر

قال المهندس جمال عسكر، الخبير في قطاع السيارات، إن تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي يوفر على المستهلك ويساهم في عدم الإضرار بالبيئة، لافتًا إلى أن تكلفة تحويل السيارة للعمل بالوقود المزدوج تتراوح بين 8-12 ألف جنيه، مشيرًا أن هناك برنامجا تمويليا بتكلفة 1.2 مليار جنيه على 3 سنوات لدعم عمليات التحويل للسيارات.

وأضاف “عسكر”، خلال كلمته بندوة “مستقبل تحول السيارات في مصر”، والتي عقدتها شعبة الهندسة الميكانيكية بالنقابة العامة للمهندسين، أن وزارة الصناعة لديها استراتيجية وخطة لتوطين صناعة السيارات، باعتبارها قاطرة التنمية وتصعد بمصر لمنصات عليا في مستوى التصنيف على مستوى الصناعة.

وأوضح “عسكر”، أن السبب وراء تحويل السيارات من بنزين لغاز، يرجع إلى أن الدولة تستورد بما يقرب من 8 مليارات دولار محروقات سنويًا، بالرغم من أننا نمتلك الآن 3 تريليونات متر مكعب من الغاز، وذلك بعد افتتاح حقل “ظهر” وتوافر كميات كبيرة من الغاز الطبيعي، وهذا ما دفع الدولة للاتجاه إلى تحويل السيارات إلى الغاز.

وتابع بحسب بيان لنقابة المهندسين قائلا “هذا من شأنه توفير مبالغ كبيرة كانت تدفع لاستيراد البنزين والسولار، وبهذا يتم التخفيف عن خزانة الدولة إلى جانب زيادة الاقتصاد”، مضيفًا أن “التحويل من بنزين لغاز سيوفر في التموين حوالي 60%، ولكن هذا التحول له شروط معينة ومنها أن تتجاوز كفاءة المحرك أكثر من 70%”.

وأشار خبير هندسة الطرق والنقل، إلى أن عملية التحويل تستغرق من 4 إلى 5 ساعات للمركبة الواحدة، منوهًا أن الدولة تتجه لتحويل 1.8 مليون سيارة للعمل بالغاز، مؤكدا أن المشكلة في التحويل تكمن في ساعات التشغيل التي يجب توافرها وهي ما تعادل 9 ملايين ساعة تشغيل، وهذا غير متفق مع إمكاناتنا وبنيتنا التحتية من ورش وبنزينات.

وتابع “عسكر”: “القيادة السياسية مهتمة بشكل واضح بالتوجه أيضًا ناحية التحول إلى استخدام السيارات الكهربائية وانتشارها في مصر، بدليل قيام الشركة الوطنية بإنشاء وإقامة أكثر من 60 محطة شحن للسيارات الكهربائية في العديد من الأماكن بالقاهرة الكبرى.

وقال إن السيارات الكهربائية ستنتشر في مصر خلال وقت قصير، لعدة أسباب أهمها ارتفاع أسعار الوقود والذي يؤدى إلى تحول المواطنين تجاه استخدام السيارات الكهربائية، بالإضافة إلى انعدام الصيانة التي تحتاج لها السيارة الكهربائية مقارنة بالسيارة العادية، مشيراً إلى أن أسعار السيارة الكهربائية مقارنة بالعادية مرتفعة إلى حد ما، ولكنها أفضل لما لها من مزايا عديدة، بحسب تعبيره.

كما أشار “عسكر” إلى أن أسعار صيانة وقطع غيار السيارات الكهربائية ليست مرتفعة، باستثناء الجزء الخاص بالبطاريات وهو الأغلى في السيارة، ويجب توفير هذه البطاريات بكميات وأسعار مناسبة، بالإضافة إلى إمكانية تصنيع البطاريات محلياً.

وعن تأثير انتشار السيارات الكهربائية في مصر على مصانع السيارات التقليدية، قال “عسكر”، إن مصانع السيارات لن تتأثر بانتشار السيارات الكهربائية، وذلك لأن أي مصنع يمتلك عدداً من خطوط الإنتاج من الممكن أن يحول جزءاً منها إلى صناعة السيارات الكهربائية، وأن توجه الدولة ناحية السيارات الكهربائية أصبح واقعاً.

وأضاف أن المستقبل للسيارات الكهربائية، خاصة إذا تم التأكد من سلامة البطاريات ووجود قطع غيار قبل الاستيراد، فضلاً عن أن سرعات السيارات الكهربائية أقل من سرعات سيارات الوقود العادي، ومن ثم ستساهم السيارات الكهربائية في تقليل معدل الحوادث.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock