آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

بالفيديو| نادية عمارة توضح كيف كان حال الرسول بعد وفاة زوجته


01:23 م


الإثنين 16 نوفمبر 2020

كتب- محمد قادوس:

“غيبها الموت ولكن ظلت تنبض في قلب النبي وروحه”.. هكذا وصفت الداعية الدكتورة نادية عمارة حال النبي محمد صلى الله عليه وسلم بعد رحيل أم المؤمنين السيدة خديجة رضي الله عنها، وذلك ردًا على سؤال تلقته الداعية من شخص يقول: “كيف كان حال الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وفاة زوجته السيدة خديجة؟”.

وأضافت الداعية الإسلامية، عبر فيديو نشرته قناة الناس عبر صفحتها الرسمية علي فيسبوك، بأن السيدة خديجة بقيت في حياة النبي فلا يسير إلا وطيفها يتبعه وما إن تشتد به الكربات حتى تطغى إشراقة ذكراها فتبدد الظلمات من حوله.

وأوضحت عمارة، أن النبي لم يزل الزوج المخلص لذكراها بكل جلال وحب بل إنه كان يحب النظر إلى ابنته رقية لأنها كانت كثيرة الشبه بأمها خديجة فتذكره بجمالها واشارتها وبسمتها الرقيقة وعقلها الراجح، فيدعوها النبي ويطيل النظر إليها كما يطيل الاستماع إلى حديثها.

وأضافت الداعية: “لما ماتت رقية بكى وأحس بحزن شديد وشعر وهو يدفنها بأنه يدفن خديجة الوفية مرة أخرى، منوها أن النبي وصف حبه للسيدة خديجة بالرزق حين قال “رزقت حبها”.

واشارت عمارة إلى أن السيدة عائشة كانت تغار وهي صبية حديثة السن من كثرة ذكر رسول الله للسيدة خديجة ولم تستطع كتمان غيرتها فقالت “ما غرت على أحد من نساء النبي إلا خديجة فما رأيتها ولكن كان النبي يكثر ذكرها”.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock