آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

كاد أن يبلغ أفق السماء.. قصة صعود علي بن أبي طالب على منكبي


06:28 م


الجمعة 20 نوفمبر 2020

كتبت– آمال سامي:

كثيرة هي الروايات التي تناقلها العلماء حول معجزات النبي ﷺ ودلائل نبوته، ومنها حين صعد علي بن أبي طالب رضي الله عنه على منكبي رسول الله ﷺ، وقال إنه كاد أن يبلغ أفق السماء، وفي تلك القصة معجزة لرسول الله ﷺ، وكذلك كرامة لسيدنا علي رضي الله عنه، وكان ذلك في فتح مكة، حيث حمل رسول الله ﷺ علي بن أبي طالب على منكبيه ورفعه حتى صعد على الكعبة ليلقي بأكبر أصنام قريش من فوقها، وذلك حسب رواية ابن أبي شيبة في المصنف في كتاب المغازي.

فيروي ابن ابي شيبة بسنده عن علي رضي الله عنه: “عن علي قال: انطلق بي رسول الله ﷺ حتى أتى بي الكعبة، فقال: اجلس، فجلست إلى جنب الكعبة، وصعد رسول الله ﷺ على منكبي، ثم قال لي: انهض بي، فنهضت به، فلما رأى ضعفي تحته قال: اجلس، فجلست فنزل عني وجلس لي فقال: يا علي، اصعد على منكبي، فصعدت على منكبه، ثم نهض بي رسول الله ﷺ فلما نهض بي خيل إلي أني لو شئت نلت أفق السماء، فصعدت على الكعبة، وتنحى رسول الله ﷺ فقال لي: ألق صنمهم لأكبر صنم قريش، وكان من نحاس ، وكان موتودا بأوتاد من حديد في الأرض، فقال لي رسول الله ﷺ: عالجه فجعلت أعالجه ورسول الله ﷺ يقول: إيه، فلم أزل أعالجه حتى استمكنت منه، فقال: اقذفه فقذفته ونزلت”.

وبينما تدل رواية ابن أبي شيبة أن تلك الحادثة كانت أثناء فتح مكة، تدل رواية الحاكم على أنها كانت قبل الفتح، حيث قال علي رضي الله عنه أنه، والنبي ﷺ انطلقا يسعيان عقب ذلك خوفًا من أن يراهما أحد من قريش وغيرهم.

فيروي الحاكم في المستدرك على الصحيحين عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه– نفس الرواية السابقة حتى تختلف حين وصل لقوله: “فلم أزل أعالجه حتى استمكنت منه فقال: (قذفه)، فقذفته فتكسر وترديت من فوق الكعبة، فانطلقت أنا والنبي ﷺ نسعى، وخشينا أن يرانا أحد من قريش وغيرهم، قال علي: فما صعد به حتى الساعة”.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock