آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

بالفيديو| مبروك عطية يوضح مقدار الوقت الذي يقضيه المشيعون


06:17 م


الأحد 22 نوفمبر 2020

كتبت – آمال سامي:

سئل الدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر حول الوقت الذي ينبغي على المشيعين أن يقضوه في المقابر بعد دفن الميت، ليجيب عبر فيديو نشره على قناته الرسمية على يوتيوب، متحدثًا عن الفترة المناسبة للبقاء في المقابر بعد دفن الميت وكذلك الدعاء للميت بعد الدفن وهل يستوي مع الدعاء في المقابر بالدعاء من بعد

فيقول مبروك عطية إن الفقهاء قالوا ان الوقت الذي يقضيه المشيعون في المقابر بعد دفن الميت يكون بمقدار ذبح ذبيحة وتشفيتها وتقطيعها وتوزيعها، “يعني ساعة ساعة الا ربع”، وذكر عطية عن عمرو بن العاص قوله: “إذا مت ودفنتموني فظلوا معي ساعة استأنس بكم وأنا أجيب رسل ربي”، فيقول عطية أنه قال ذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال استغفروا لأخيكم فإنه الآن يسأل، ولذا طلب من أصحابه أن ينتظروا تلك المدة، وأشار عطية أن في تلك المدة ينبغي على المشيعين أن يدعوا للمتوفى ولأمواتهم وأموات المسلمين ولنفسه كذلك حتى ينصرفوا، وذكر عطية عدة دعوات منها: “اللهم ارحم حينا وميتنا، وذكرنا وأنثانا، اللهم سدد جوابه وأحسن نزله، ضعيف لا تعذبه، أنت سبحانك غني عن عذابه فأرحمه، اللهم اغسله من الذنوب والخطايا بالماء والثلج والبرد…”.

وأكد عطية أن الميت في القبر يستأنس بدعاء المشيعين له، لكن البقاء الطويل في المقابر والأكل والشرب لا يجوز، وأشار عطية أن أفضل طريقة للدعاء للميت هي الدعاء عند المقابر فور دفنه فقال:”اللي مات وانت في امريكا وهو في القاهرة لا يكون بكاءك عليه كما بكاءك عليه وانت بجواره”، وعلل عطية ذلك بأن البكاء على المتوفي رحمة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم فحين مات ولده ابراهيم وقال الناس: اتبكي يا رسول الله؟ فقال: انها رحمة، لذلك فالدعاء في المقابر للمتوفي المدفون حالًا، أفضل من الدعاء له من بعيد.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock