اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

علماء الفلك يكشفون تفاصيل جديدة عن القمر الثانى للأرض .. يعادل حجم سيارة



 


وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، درس الفريق سطوع CD3 المتغير، مما سمح لهم برؤية معدل دورانه حوالي ثلاث دقائق، وساعدت هذه الملاحظات في توضيح أن الجسم كان بالفعل كويكبًا، وليس من بقايا خردة فضائية من صنع الإنسان، كجسم آخر تم العثور عليه قبل أشهر فقط.


 


وقال جريجوري فيدوريتس من جامعة كوينز في بلفاست: “ربما كان معدل الدوران أكبر سؤال لم تتم الإجابة عليه في هذا البحث، حيث أظهر فريق لويل أنه يدور بشكل أبطأ مما كان متوقعا بالنسبة لأجسام بهذا الحجم”.


 


كما تم رصد 2020 CD3 في فبراير من جانب مسح كاتالينا سكاي الممول من وكالة ناسا، ومع ذلك، تقدر الملاحظات الأولية أنه أكبر من ذلك بكثير، حيث قال الخبراء إن قطره يصل إلى 12 قدمًا.


 


وشوهد القمر الصغير في 15 فبراير من جانب علماء الفلك Kacper Wierzchos و Teddy Pruyne ثم شاهده الفريق مرة أخرى بعد يومين، كان هذا دليلًا كافيًا للإعلان عن أن الأرض لديها زائر جديد.


 


كشفت دراسة جديدة عن مزيد من التفاصيل عن القزم الصغير الذي سافر منذ ذلك الحين إلى الفضاء، وغادر في مارس، وشارك عالم الفلك نيك موسكوفيتز في مرصد لويل وكذلك عالم مرصد أريسيبو الحالي ماكسيم ديفوجيلي، زميل لويل السابق لما بعد الدكتوراه في هذا الجهد.


 


استخدم علماء الفلك التصوير الأحادي الكبير على اختبار LDT لمراقبة دوران CD3، والذي كشف عن عدد من خصائص الكويكب، وكان تم اكتشاف أول قمر صغير في عام 2006.


 


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock