آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

استقالات جديدة من إدارة ترمب تعمّق أزمته

مشترعون يحضّون مسؤولي البيت الأبيض على البقاء في مناصبهم

مع عودة الهدوء إلى العاصمة واشنطن إثر الاحداث التي شهدها مبنى الكابيتول، تواصلت الاستقالات من إدارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب لتشمل وزيرتين وعددا من المسؤولين. وكان من بين المسؤولين السياسيين الذين غادروا مناصبهم قبل أقل من أسبوعين على تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، موظفون كبار عملوا في إدارة ترمب منذ توليه الحكم عام 2017.

وانضمت بيتسي ديفوس، وزيرة التعليم التي كانت من بين كبار المانحين للحزب الجمهوري، ومن أشد الموالين لترمب، إلى قائمة المستقيلين. ووجهت له رسالة مساء الخميس تعلن فيها تنحيها من منصبها، واصفة ما جرى في الكونغرس بأنه «غير منطقي بالنسبة لأميركا». وكتبت: «لا شك أن خطابك هو الذي أثّر على الموقف، وهو نقطة انعطاف بالنسبة لي».

وفي اليوم نفسه، أعلنت إيلين تشاو وزيرة النقل وزوجة كبير الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، استقالتها على تويتر لتكون أول عضو في إدارة ترمب يقدم على هذه الخطوة. وقالت إن الاضطرابات في مبنى الكابيتول «أزعجتني بشدة بطريقة لا يمكنني ببساطة تنحيتها جانباً».

كما استقال ميك مولفاني الذي تولى منصب القائم بأعمال كبير موظفي البيت الأبيض سابقاً، من منصبه كمبعوث خاص لآيرلندا الشمالية ليلة الأربعاء، قائلا إنه لا يمكنه البقاء بعد أن شاهد الرئيس يشجع العصابات التي اجتاحت مبنى الكابيتول، وأنه أبلغ وزير الخارجية مايك بومبيو بذلك. لكنه أشاد بالذين دافعوا عن مواقف نائب الرئيس مايك بنس، مؤكدا ان العديد من المسؤولين يريدون الاستقالة لكنهم يخشون تعيين اشخاص غير أكفياء.

واستقال ماثيو بوتينغر، نائب مستشار الأمن القومي منذ العام 2019. وقد شغل سابقا منصب مدير إدارة آسيا في مجلس الأمن القومي، وهو متخصص في شؤون الصين. واستقال جون كوستيلو، أحد كبار مسؤولي الأمن السيبراني في البلاد الأربعاء، قائلا لمساعديه إن العنف في مبنى الكابيتول كان «نقطة الانهيار»، بحسب العديد من وسائل الاعلام الأميركية.

وقدم تايلر غودسبيد القائم بأعمال رئيس مجلس المستشارين الاقتصاديين في البيت الأبيض، استقالته الخميس. وقال في مقابلة بعد أن أبلغ رئيس موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز بقراره: «جعلتني أحداث الأمس غير قادر على الاستمرار».

ومساء الأربعاء، قدمت ستيفاني غريشام رئيسة موظفي السيدة الأولى ميلانيا ترمب والسكرتيرة الصحافية السابقة للبيت الأبيض، استقالتها بعد أكثر من 4 أعوام من العمل المتواصل مع عائلة ترمب. كما استقالت ريكي نيسيتا السكرتيرة الاجتماعية لميلانيا، التي شاركت في تنسيق احتفالات تنصيب ترمب.

وقدمت سارة ماثيوز نائبة السكرتير الصحافي للبيت الأبيض، استقالتها الأربعاء، قائلة في بيان إنها «منزعجة للغاية مما ريأته اليوم».

وقد دعا مشترعون أميركيّون، أمس الخميس، أعضاء إدارة ترمب ومسؤولي البيت الأبيض إلى البقاء في مناصبهم لضمان نهاية مستقرّة للولاية الرئاسيّة.

وقال السناتور الجمهوري ليندسي غراهام، الحليف المقرّب من ترمب: «إلى أولئك الذين يعتقدون أنّ عليهم ترك وظيفتهم من أجل بعث رسالة، أدعوكم إلى عدم فعل ذلك»، مشيراً إلى أنّ وجودهم إلى جانب ترمب يُعتبر ضماناً للاستقرار في الأيّام الأخيرة من ولاية الرئيس الجمهوري قبل تسلّم الرئيس المنتخب الديمقراطي جو بايدن مهمّاته في 20 يناير (كانون الثاني).

وقصد غراهام العديد من مسؤولي البيت الأبيض الذين قالت وسائل إعلام أميركيّة إنّهم يفكّرون في ترك مناصبهم، ومن بينهم كبير موظّفي البيت الأبيض مارك ميدوز ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين والمحامي بات تشيبولوني.

وقال السناتور خلال مؤتمر صحافي: «لن يعرف معظم الأميركيّين ما قدّمه مارك ميدوز وبات تشيبولوني، ومَن هم تحت قيادتهم، من خدمات لهذا البلد خلال العام الماضي». وأضاف: «روبرت أوبراين، لقد كنت محامياً جيّداً إلى جانب الرئيس. كُنتَ قوّة ثابتة ومستقرّة. (…) روبرت، ابقَ». وتابع: «إلى أولئك الذين يعملون من أجل الأمن القومي، نحن بحاجة إليكم أكثر من أيّ وقت مضى»، كما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية.

من جانبه، قال السناتور الديمقراطي جو مانشين الذي كان في السابق مقرّباً جدّاً من ترمب: «أدعو الرجال والنساء المتميزين الذين يخدمون في كل مستويات الحكومة الفيدرالية، إلى البقاء في مناصبهم لحماية ديمقراطيّتنا».


أميركا


الانتخابات الأميركية


ترمب


سياسة أميركية


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock