آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

17 يناير عودة طلبة المرحلة الثانوية للتعليم المباشر في المدرسة – الإمارات – تعليم

تبدأ وزارة التربية والتعليم، تطبيق التعلم المباشر لطلبة المرحلة الثانوية (الصفوف من التاسع وحتى الثاني عشر)، بتاريخ 17 يناير الجاري، وفق خطة عمل للتعافي والعودة الآمنة للمدارس، خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الأكاديمي 2020 – 2021، وانبثقت الخطة عن دراسة للواقع الصحي، وتوصيات الجهات المختصة، ورغبات أولياء أمور الطلبة، باعتبارهم شركاء أساسيين في الخطة. وحددت الوزارة دوام الطلبة، بنسبة 50 %، على أن يتم دراسة ومراقبة وتقييم الأوضاع الصحية أسبوعياً، لاتخاذ القرار المناسب بدوام بقية الحلقات الدراسية الأخرى.

وتضمنت خطة العودة إلى التعلم في المدارس أيضاً، التركيز على أدلة وبرامج إرشادية وسيناريوهات مرنة لدوام الطلبة، بحيث لا يتجاوز إشغال المدرسة 50 % من طاقتها الاستيعابية، لضمان تحقيق الإجراءات الاحترازية. ولفتت الوزارة إلى أن عملية العودة، ستتم وفق ضوابط صحية، وتطبيق التدابير الوقائية من قبل جميع العاملين.اعتمدت وزارة التربية والتعليم، الخطة الدراسية للفصل الدراسي الثاني من العام الجاري، وفقاً لخطة التعافي والعودة الآمنة لطلبة المدرسة الإماراتية، وحددت للحلقة الثالثة من الصف التاسع حتى الثاني عشر، 27 حصة للتعلم المدرسي أسبوعياً، و3 حصص إلكترونية (المتزامن) أسبوعياً، و30 حصة للتعلم الذكي، وتكون مدة الحصة للتعلم المدرسي المباشر 45 دقيقة، محددة سيناريوهات لمواعيد الحصص، حيث تبدأ الحصة الأولى في السيناريو الأول عن الساعة 7:30 حتى 8:15، وتنتهي الحصة السادسة في 12:45 دقيقة، وبينها 30 دقيقة موزعة بواقع 15 دقيقة على استراحتين، بينما جاء السيناريو الثاني، لتبدأ الحصة الأولى من 8:30 حتى 9:15 دقيقة، وتنتهي الحصة الأخيرة عند 1:45 دقيقة.

استدامة

وأوضحت الوزارة أن المدرسة الإماراتية الذكية، تسعى لاستدامة التعليم وتناغمه مع مئوية الدولة 2071، ورؤية الوزارة المستقبلية، وتتسم بديناميكية التفاعل مع الوسط المحيط بطريقة ذكية وفعالة، بالاعتماد على تكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي على نطاق واسع في العملية التعليمية بجوانبها كافة، سواء التعلم المدرسي، الذي تُتبع فيه أساليب الدراسة التقليدية والتواصل المباشر بين المعلم والطلبة خلال الحصة في الصف المدرسي، أو التعلم الإلكتروني، الذي يشمل أنشطة التعلم المقدمة عبر المنصات التعليمية المختلفة التابعة للوزارة. وأفادت الوزارة، في خطة الجداول الدراسية للتعليم الهجين للعام الدراسي الجاري، الذي أصدرته أخيراً، بأن التعلم في المدرسة الإماراتية الذكية، يتميز بالمرونة من ثلاثة جوانب، سواء في «المسارات التعليمية والأكاديميات»، و«دمج الحصص»، و«مواعيد التعلم».

مرونة

وشرحت الوزارة المرونة في «دمج الحصص»، بأنه يمكن استخدام المعلمين المتميزين لدمج بعض الحصص الدراسية في بعض المواد المشتركة بين المسارات والأكاديميات المختلفة، بحيث يتمكن الطلبة من حضور حصص التقوية أو الحصص الإضافية عن بعد، بغض النظر عن أماكن وجودهم، أما المرونة في مواعيد التعلم، فإنه مع توفر المصادر التعليمية طوال أيام الأسبوع، يمكن للطلبة تخصيص احتياجاتهم، وتعديل أوقات دراستهم، بما يتناسب مع قدراتهم التعليمية المختلفة، كذلك يسهل توفر المعلومات الدائم على الطلبة، إعادة مراجعة المعلومات، كلما كانت هناك حاجة لذلك. وأشارت الوزارة إلى أنه يمكن للطلبة في الأكاديميات والمسارات الدراسية المختلفة، الانضمام لحصص تفاعلية، تُستخدم فيها أدوات المحاكاة الإلكترونية، وبرامج الواقع الافتراضي، لممارسة الأنشطة العلمية، دون الحاجة للوجود الفعلي في المختبرات الدراسية.

8 خصائص

حددت خطة الجداول الدراسية ثماني خصائص للتعلم في المدرسة الإلكترونية، مقسمة إلى قسمين، يشمل الأول أربع خصائص للتعلم الإلكتروني المباشر، وهي: وجود معلم للمادة طوال فترة الحصة الدراسية، ووجود مواقيت محددة للحصص الدراسية المباشر، ويركز على المحتوى الذي يحتاج شرح وتوضيح من قبل المعلم، وتكون حصة التعلم الإلكتروني المباشر تشاركية، أما القسم الثاني، فيضم أربع خصائص للتعلم الإلكتروني الذاتي، وهي: أنه لا يحتاج إلى معلم أثناء الحصة، والتوقيت أكثر مرونة، ويحدده الطالب، ويركز على زيادة العمق المعرفي والمهارات للطلبة، وتكون حصته تفاعلية، وتحتسب الواجبات المدرسية فيه ضمن التقييم.وحول تطبيق خصائص التعلم في المدرسة الإماراتية الذكية، ذكرت الخطة أن «التعلم الإلكتروني المباشر»، يحتاج إلى تحديد نصاب للمعلم .

طباعة
Email





الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock