آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

انقسام لبناني حول مقترح «التدويل»

انقسمت القوى السياسية اللبنانية حول دعوة البطريرك الماروني بشارة الراعي لتدويل القضية اللبنانية، بين مؤيد لها باعتبارها الفرصة الأخيرة لإنقاذ البلاد الغارقة في أزمات سياسية ومعيشية، وبين معارض لها ووصفها بأنها «دعوة للخراب والحرب واستدراج الخارج للاعتداء على لبنان»، بحسب ما قال «حزب الله» رداً على التحذيرات من أن يدفع العجز عن تشكيل الحكومة إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وظهر موقف «حزب الله» على لسان أمينه العام حسن نصر الله عالي السقف مساء الثلاثاء، إذ قال إن «الذهاب بالأمر إلى مجلس الأمن يعني أننا نجلب كل دول العالم إلى لبنان لتحقيق مصالحها، وهذا يخالف مصلحة لبنان ويتعارض مع مبدأ السيادة». ويلتقي بموقفه مع اعتراض «التيار الوطني الحر» على هذا الطرح، في مقابل تأييد حزبي «الكتائب اللبنانية» و«القوات اللبنانية».

ويأتي ذلك بموازاة الاستمرار بتعثر تشكيل الحكومة، رغم محاولة نصر الله طرح تسوية، إذ أعلن تفهّمه لموقف الرئيس المكلف سعد الحريري من وزارة الداخلية ومن رفضه إعطاء الثلث الضامن لأي حزب، وربطه بعدم تفهّمه لإصرار الحريري على حكومة من 18 وزيراً.

وسألت مصادر عبر «الشرق الأوسط»: «كيف يوفّق نصر الله بين تفهّمه لهواجس الحريري وبين دعوته إلى توسيع الحكومة لضمان تمثيل شرائح سياسية على تحالف مع الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل؟

وأكدت المصادر أن مجرد موافقة الحريري على مبدأ توسيعها يعني أن يوافق بملء إرادته على إتاحة الفرصة لهما بتأمين حصولهما على الثلث الضامن وبصورة تلقائية هذه المرة، لأن زيادة العدد ستكون لمصلحتهما سواء بتمثيل النائب طلال أرسلان أو الكاثوليك.

وناقش رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط مساء أمس مع رئيس مجلس النواب نبيه بري الوضع الحكومي، وخرج من عين التينة من دون الإدلاء بأي تصريح.
… المزيد


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock