آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

من معاني القرآن.. معنى قوله تعالى: “وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ ج


01:45 ص


الثلاثاء 23 فبراير 2021

كتبت – آمال سامي:

يقول تعالى في سورة الأنعام الآية 109: “وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِن جَاءَتْهُمْ آيَةٌ لَّيُؤْمِنُنَّ بِهَا ۚ قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِندَ اللَّهِ ۖ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ” فما معنى جهد أيمانهم؟

يجيب الدكتور عبد الرحمن بن معاضة البكري، أستاذ الدراسات القرآنية السعودي، قائلًا إن معنى جهد أيمانهم أنهم بلغوا في القسم والحلف بالله سبحانه وتعالى غاية الوسع وأكثروا من الحلف واليمين، أي أقسموا بأقصى طاقتهم وأبلغ أيمانهم، قائلًا أن هذه هي طبيعة المنافقين فهم يكثرون الحلف واليمين.

وأوضح البكري عبر فيديو بثه مركز تفسير للدراسات القرآنية على قناته الرسمية على يوتيوب، أن الجهد لغة هو المشقة، فجهد الأيمان هو غاية الوسع وبذل أقصى ما يستطيعون في القسم والحلف بالله سبحانه وتعالى، “فهم يحلفون كثيرًا بالله وآياته وصفاته حتى يثبتوا ما لا يعتقدونه”.

وفي تفسيره، يوضح القرطبي معنى أقسموا بالله جهد أيمانهم قائلًا إن أقسموا أي حلفوا، وجهد اليمين أشدها ، وهو بالله . فقوله : جهد أيمانهم أي غاية أيمانهم التي بلغها علمهم ، وانتهت إليها قدرتهم . ويضيف القرطبي أنهم كانوا يعتقدون أن الله هو الإله الأعظم ، وأن هذه الآلهة التي يعبدونها إنما يعبدونها ظنا منهم أنها تقربهم إلى الله زلفى، كما أخبر عنهم بقوله تعالى : “ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى”، فكان المشركون يحلفون بآبائهم وبالأصنام وبغير ذلك ، وكانوا يحلفون بالله تعالى وكانوا يسمونه جهد اليمين إذا كانت اليمين بالله .


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock