آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

في يوم مولدها.. لها ذاكرة فوتوغرافية| «سميرة موسى» أول عالمة ذرة مصرية

يحل اليوم 3 مارس، ذكري رحيل الدكتورة ” سميرة موسى ” وهي أول عالمة ذرة مصرية ، وأول معيد في كلية العلوم جامعة فؤاد الأول ” جامعة القاهرة حاليا ” .

ولدت سميرة موسى في 3 مارس 1917، في قرية سنبو الكبرى مركز زفتى بـمحافظة الغربية.. أتمت حفظ القرآن الكريم وكانت مهتمة بقراءة الصحف وتتمتع بذاكرة فوتوغرافية تؤهلها لحفظ الشيء بمجرد قراءته.

بدأت سميرة موسى مشوارها التعليمي  في مدرسة سنبو الأولية في زفتى بالدقهلية، وحفظت أجزاء من القرآن الكريم، والتحقت بمدرسة قصر الشوق الابتدائية بالقاهرة، ثم مدرسة بنات الأشراف الثانوية، وكان ترتيبها الأولى في الابتدائية والثانوية، وكانت سميرة موسى متفوقة جدا حتى أنها في عام 1933 قامت بتأليف كتاب في مادة “الجبر” وكانت في السادسة عشرة من عمرها، واختارت كلية لعلوم بجامعة فؤاد الأول، وحصلت على بكالوريوس العلوم عام 1942، وكانت الأولى على الدفعة، وساندها الدكتور على مصطفى مشرفة لتكون أول معيدة بالكلية.

إقرأ أيضاً: «في مثل هذا اليوم».. أول مركبة فضائية تدور حول «مذنب»

سافرت إلى إنجلترا ثم أمريكا للدراسة، حيث حصلت على شهادة الماجستير في موضوع “التواصل الحراري للغازات”، وسافرت إلى بريطانيا في بعثة لدراسة الإشعاع النووي، وحصلت على الدكتوراه في الأشعة السينية وتأثيرها على المواد المختلفة، واستطاعت سميرة الوصول إلى معادلة مهمة في العلوم تمكن من تفتيت المعادن الرخيصة مثل النحاس ومن ثم صناعة القنبلة الذرية من مواد قد تكون في متناول الجميع، ولم تلق قبولا في العالم الغربي في وقتها لأسباب غير معروفة، ولم تدون الكتب العلمية العربية جميع الأبحاث التي توصلت إليها سميرة موسى.

قامت بتأسيس هيئة الطاقة الذرية بعد ثلاثة أشهر فقط من إعلان الدولة الإسرائيلية عام 1948، كما حرصت علي إيفاد البعثات للتخصص في علوم الذرة فكانت دعواتها المتكررة إلى أهمية التسلح النووي، ومجاراة هذا المد العلمي المتنامي .

نظمت مؤتمر الذرة من أجل السلام الذي استضافته كلية العلوم وشارك فيه عدد كبير من علماء العالم .

شاركت في مشروع القرش لإقامة مصنع محلي للطرابيش ..كما شاركت في جمعية الطلبة للثقافة العامة والتي هدفت إلي محو الأمية في الريف المصري، كما انضمت أيضًا إلي جماعة إنقاذ الطفولة المشردة، وإنقاذ الأسر الفقيرة

 سافرت الدكتورة سميرة موسى  إلى دعوة إلى أمريكا في عام 1951، وأتيحت لها فرصة إجراء بحوث في معامل جامعة سان لويس بولاية ميسورى الأمريكية، تلقت عروضًا لكي تبقى في أمريكا، لكنها رفضت.

مصرع عالمة ذرة مصرية سميرة موسى و الشكوك حول حقيقة مصرعها :

استجابت الدكتورة سميرة موسى ، دعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا فى15 أغسطس، وفى طريق كاليفورنيا المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة؛ لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقى بها في واد عميق، وقفز سائق السيارة واختفى إلى الأبد.

وضحت التحرّيات أن السائق كان يحمل اسما مستعارا، وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد لاصطحابها، وتشير أصابع الاتهام إلى أن الموساد الإسرائيلي هو المتورط وراء اغتيال العالمة المصرية.

بعد وفاتها، منحها الرئيس الراحل محمد أنور السادات وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1981، وأطلق اسمها على إحدى مدارس وزارة التربية والتعليم بقريتها، كما تقرر إنشاء قصر ثقافة يحمل اسمها عام 1998.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock