آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

واشنطن تؤكد التزامها أمن الخليج وإبقاء التحالفات والشراكات

حديث عن إعادة انتشار للقوات الأميركية «لمواجهة منافسين عالميين»

أكدت الخارجية الأميركية أن وزارة الدفاع (البنتاغون) والرئيس جو بايدن، لم يتخذا قراراً بعد بشأن خفض عدد القوات الأميركية في الخليج أو سحب معدات، مشددة على التزامها أمن المنطقة.

جاء ذلك رداً على تقارير تحدثت عن قيام بايدن بتوجيه البنتاغون بسحب 3 بطاريات على الأقل من منظومات «باتريوت» الصاروخية للدفاع الجوي الموجودة في المنطقة وتقليص الوجود العسكري فيها.

وقال جوي هود، مساعد وزير الخارجية الأميركي بالوكالة، في تصريحات لقناتي «العربية» و«الحدث»، إن الرئيس لم يتخذ قراراً بعد، لكنه أكد إعادة تموضع قريب للقوات الأميركية. وشدد على أن شركاء الولايات المتحدة في الخليج قادرون على تولي المهام العسكرية بأنفسهم بنجاح، وهم قادرون على حماية المنطقة وليس بالضرورة وجود قوات على الأرض. وأضاف: «تحالفاتنا موجودة لتبقى… لن يرحلوا، إن التزامنا سلامة وأمن واستقرار شركائنا في جميع أنحاء الشرق الأوسط لا يتغير ولن يتغير أبداً». وتابع أن دول المنطقة تعلم أن أميركا هي الشريك المفضل.

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، جون كيربي، أن واشنطن تأخذ بجدية التزاماتها للدفاع عن السعودية، ومساعدة شعبها للدفاع عن نفسه ضد الهجمات التي تتعرض لها.

وقال كيربي «نتابع النظر في توزيع قواتنا حول العالم، ونتابع دعم الدفاع عن المملكة، بما فيها قدراتها على صد الهجمات». وأضاف، أن إيران تشكل خطراً على جيرانها والمنطقة والأمن القومي الأميركي، مشيراً إلى أن برنامجها الصاروخي موجود ومتطور، وأنها تواصل دعم الجماعات الإرهابية في المنطقة.

وكانت صحيفة «وول ستريت جورنال» نقلت عن مسؤولين أميركيين، قولهم إن بعض القدرات العسكرية بما فيها حاملة الطائرات «آيزنهاور» ومنظومات رصد واستطلاع، ستُسحب من الشرق الأوسط بهدف تلبية احتياجات واشنطن العسكرية في مناطق أخرى حول العالم، والتركيز على ما يعتبره المسؤولون، المنافسين العالميين الرائدين، بما في ذلك الصين وروسيا.
… المزيد


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock