آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

اعتقال والد التونسي قاتل الشرطية الفرنسية

التحقيق مع اثنين آخرين استضافاه… وأناشيد دينية على جواله

استمرت عمليات التوقيف على ذمة التحقيق أمس السبت في أوساط منفذ الهجوم على مركز للشرطة في رامبوييه قرب باريس، في مسعى لتحديد خلفيات التونسي الذي قتل الجمعة شرطية بطعنات سكين قبل أن يُقتل.

وقَتل جمال قُرشان (36 عاما) بطعنتين الشرطية ستيفاني إم (49 عاما) غير المسلحة عند مدخل مركز للشرطة في رامبوييه. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قريب من التحقيق أن والد المهاجم وشخصين آخرين استضافه أحدهما مؤخرا في تيا في الضاحية الباريسية والثاني لدى وصوله إلى فرنسا في 2009، وضعوا في الحبس على ذمة التحقيق مساء الجمعة. وذكر مصدر قضائي أن جلسات الاستماع تواصلت أمس.

وأوضح المصدر أن هاتف جمال يحوي «أناشيد» دينية.

ووصل جمال إلى فرنسا بصورة غير شرعية وحصل في ديسمبر (كانون الأول) على ترخيص إقامة صالحة لعام وفقا للنيابة الوطنية لمكافحة الإرهاب التي تولت الملف. وأعلن المدعي جان فرنسوا ريكار أن الرجل قام بعملية «مراقبة» قبل الهجوم. وأفاد شهود بأنه هتف «الله أكبر» أثناء الاعتداء، وفق مصدر مقرب من التحقيق.

ويتحدر جمال قرشان من مدينة مساكن التجارية القريبة من سوسة في شرق تونس، وتقيم عائلته هناك في منزل متواضع، وله أخت وأخوان على الأقل. ووصفه قريبه نور الدين بأنه «شخص هادئ جدا، وليس شديد التدين»، لكنه لم يلتقه منذ فترة طويلة. وأفاد قريب آخر بأنه زار تونس لأسبوعين مؤخرا وكان يبدو «مكتئبا».

وبمجرد إعلامها بخبر الهجوم الجمعة، أُدخلت والدة جمال قُرشان المستشفى. ويعلو الحزن ملامح شقيقته التي رفضت الحديث عما جرى، واكتفت بالتصريح: «ليس لدينا ما نقول». وتقول قريبة جمال الثلاثينية سماح: «جميعنا تحت وقع الصدمة، لم نفهم ما الذي حصل!».
… المزيد


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock