العاب

خمسة أفكار ناجحة قد يكون إيلون ماسك سرقها من الآخرين!

يوم 19 إبريل 2019 قام حساب @rainnwilson على تويتر بنشر تغريدة على المنصة يشير فيها إلى إيلون ماسك ويقول “هل من الممكن صنع منفاخ عشب هادئ؟” لم يرد إيلون ماسك على التغريدة، لكنه بعد أيام تحديداً يوم 24 إبريل نشر الملياردير الأمريكي تغريدة على حسابه يقول فيها “تسلا ستصنع منفاخ عشب هادئ”!

وقام أحدهم بالرد على تغريدة إيلوم ماسك بأنها فكرة @rainnwilson لكن إيلون ماسك أخبره أن هذه الفكرة تم اقتراحها من قبل الكثير من الأشخاص، وعندما قام @rainnwilson بعمل تغريدة يطالب فيها إيلون ماسك بإعطاءه حقه في نسب الفكرة إليه، قام إيلون ماسك بالرد عليه “لا”!

هذه الموقف الذي يبدو في ظاهره مجرد مزحة، يعكس جزءاً من حقيقة حصول إيلون ماسك على الأفكار الجديدة، وإن كانت فكرة منفاخ العشب الهادئ هذه مجرد مزحة، فإن هناك مشاريع أخرى ليست مزحة.

وبقليل من البحث عن أصل مشاريع إيلون ماسك الناجحة، نجد أن أبرز مشروعاته هي عبارة عن أفكار مسروقة أو مقتبسة أو معاد تدويرها من أشخاص آخرين، وبعضها رفض إيلون رد حقوق ملكيتها إلى أصحابها الأصليين.

خمسة أفكار تنسب إلى إيلون ماسك مسروقة من آخرين

الإنترنت الفضائي

شارفت Space X على الإنتهاء من مشروع الإنترنت الفضائي الخاص بها Starlink، وسيكون متاح في كل مكان بنهاية العام الحالي 2021، لكن ماسك لديه صراع صغير مع جيف بيزوس حول أيهما فكر في الإنترنت الفضائي أولاً.

أمازون لديها بالفعل مشروع إنترنت فضائي خاص بها يعرف باسم ” Project Kuiper”، إلا أنه لا يسير بشكل جيد ولايحظى بشهرة عالمية مثل ستارلنك. وفي أبريل 2019، قام بيزوس بالإعلان عن مشروع “Project Kuiper” عبر تغريدة على تويتر، فقام إيلون ماسك بالرد عليه بكلمة “منسوخ وستيكر قطة”. للوهلة الأولى يبدو أن أمازون نسخت الفكرة من Space X، لكن الحقيقة أن كلا من أمازون وسبيس اكس لايملكون حقوق الملكية لهذه الفكرة!

تعود فكرة الإنترنت الفضائي إلى شركة OneWeb  وصاحبها “Greg Wyler”، الذي قام بالرد على تغريدة إيلون ماسك وجيف بيزوس مستنكراً “بجدية؟”. وبالرجوع إلى التواريخ، نجد أن شركة  OneWeb أطلقت أول 6 أقمار صناعية في فبراير 2019، في حين أن سبيس إكس أطلقت أول قمر تجريبي في فبراير 2019. لكن للأسف لم تستطع شركة OneWeb الإستمرار في المشروع الخاص بها، وأعلنت إفلاسها في مارس 2020 بعد خطط يقال أن كلا من أمازون وسبيس اكس يقفون وراءها، وتدخلت أمازون لشراء الشركة.

مشروع Hyperloop

مشروع Hyperloop الذي يرتبط اسمه باسم إيلون ماسك من المتوقع أن يغير مستقبل النقل في العالم كله، لكن هذا التصميم وهذا المشروع رغم ارتباطهما بـ إيلون ماسك إلا أنهما لا يعودان إليه في بادئ الأمر.

تعتمد فكرة الـ Hyperloop على دمج أنابيب منخفضة الضغط خالية من الهواء تربط بين محطتين يمكن لمركبات النقل أن تتحرك بينها بسرعة فائقة. هذه الفكرة تعود إلى شركة ET3 Global Alliance التي تعمل منذ القرن الماضي على تنفيذ تقنيات النقل الأنبوبي المفرغة. حيث تم تأسيس هذه الشركة من قبل داريل أوستر في عام 1997 بهدف إنشاء نظام نقل عالمي باستخدام كبسولات الشحن والركاب بحجم السيارات التي تسافر في أنابيب قطرها 1.5 متر عبر ماجليف فائق التوصيل بدون احتكاك.

أما مفهوم الهايبر لوب ككل فيرجع تاريخه إلى 100 عام، وبالفعل يوجد مشروع إسامبارد كينجدم برونيل، وهو مهندس بريطاني رائد قام بتجربة استخدام الهواء المضغوط لنقل العربات في أواخر القرن التاسع عشر. وفي الوقت الحالي، فإن تنفيذ المشروع يتم من خلال مسابقات تعقدها سبيس إكس وتتنافس فيها الشركات من جميع أنحاء العالم للوصول إلى أفضل تصميم.

ومن ضمن الشركات التي تخوض سباق تنفيذ مشروع “هايبرلوب”، شركة “Virgin Hyperloop One”، وهي مبادرة تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها. وشركة “Hyperloop Transportation Technologies” ومقرها الولايات المتحدة أيضاً، وشركة “Hardt Hyperloop”، ومقرها هولندا، بالإضافة إلى شركة “TransPod”، وهي شركة كندية. الأمر لا يقتصر على إيلون ماسك وحده!

إقرأ أيضاً: خفايا وأسرار عائلة إيلون ماسك: أب سيء السمعة وأم ناجحة وأطفال أنابيب!

إرسال سيارة تسلا للفضاء

فكرة إرسال سيارة تسلا إلى الفضاء لم تكن فكرة إيلون ماسك رغم ارتباطها باسمه، فهذه الفقرة ظهرت في إفتتاحية فيلم Heavy Metal عام 1981، ربما لم يتوقع أحد أن تصبح هذه الفكرة حقيقة، لكن إيلون ماسك مشكوراً يحقق المستحيل أو ربما أحلام الطفولة.

 السيارات ذاتية القيادة

يعتقد الكثيرين أن السيارات ذاتية القيادة فكرة إيلون ماسك وتسلا، أور بما فكرة أياً من صانعي السيارات الكبرى حول العالم، لكن الحقيقة أن فكرة تطوير السيارات ذاتية القيادة تعود إلى المهندس الألماني إرنست ديكمانز ويرجع تاريخ عمله عليها إلى عام 1986، وهو الشخص الحقيقي الذي يجب أن تُنسب إليه الفكرة.

سيارة تسلا Semi-Truck

بذكر وسائل النقل يأخذنا الحديث إلى شركة تسلا التي يرتبط نجاحها بشكل وثيق باسم إيلون ماسك، بالتأكيد محبي تسلا يتذكرون سيارة تسلا Semi-Truck التي تم الكشف عنها في نهاية 2017، لكن الصادم في الأمر أن تصميم هذه السيارة قد يكون مسروقاً.

في مايو 2018، ذكرت إنترناشونال بيزنس تايمز أن شركة “نيكولا موتور” رفعت دعوى قضائية ضد شركة “تسلا” مقابل 2 مليار دولار واتهمتها بأخذ أفكار من براءات اختراع شبه الشاحنات الخاصة بهم. ادعت شركة “نيكولا” أن شركة “تسلا” نسخت تصميم الزجاج الأمامي والتصميم الخارجي وأكثر من ذلك. لكن تسلا حصلت على براءة اختراع لسيارتها الجديدة في أغسطس 2018.

يمكنكم أن تروا كلا السيارتين في الصورة في الأعلى وتقرروا هل سرقت تسلا التصميم أم لا؟


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock