اخبار التقنيةتقنيةشاشة تقنية

سامسونج الأولى عالميا في المبيعات في ٢٠٢١

لا شك أن شركة سامسونج واحدة من حيتان العالم فيما يتعلق بالمبيعات. لم لا وهي الشركة القادرة على الجمع بين مبيعات الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر والتابلت والتليفزيون و.. الخ من جميع الصناعات الالكترونية تقريبا. لكن هل تستمر سامسونج في العمل لسنوات دون منافس؟

بالطبع لا. هناك منافس قوي لا يستهان به هو ابل. الشركة التي على الرغم من قلة عدد المنتجات التي تقدمها مقارنة بسامسونج. لا تزال قادرة على الوقوف شوكة في حلقها ومنافستها على المركز  الاول للمبيعات.

كانت سامسونج هي المسيطرة على المبيعات في ٢٠٢٠ لكن في الربع الأخير من العام – الذي شهد انطلاق جائحة كورونا- اختل توازنها وخسرت لصالح أبل. لكن من الواضح أن هذا الأمر سيتغير في ٢٠٢١

سامسونج تتربع على العرش في ٢٠٢١

من الواضح أن سامسونج تتربع على عرش المبيعات في الربع الأول من العام الجاري ٢٠٢١ حيث باعت في فبراير الماضي ٢٤ مليون هاتف محمول محققة نسبة مبيعات ٢٣.١٪ في عام ٢٠٢٠ فيما حققت نسبة مبيعات ٢٢.٢٪ هذا العام.

وتقول التقارير أن سامسونج استغلت اصدار سلسلة S21 وسلسلة A المعاد تقديمها للجمهور لتحقق طفرة مبيعات قوية جعلتها قادرة على تخطي شركة أبل بفارق قليل. لكنه فارق جعلها قادرة على التربع على عرش صدارة المبيعات في الربع الأول من العام الجاري. وهي أيضا المرشحة بقوة للاستمرار في الاحتفاظ باللقب للشهور المقبلة.

سامسونج ليست في أمان

لكن هل الأمور وردية الى هذا الحد؟ في واقع الأمر لا. فعلى الرغم من قدرة سامسونج على التفوق على أبل سابقا بما يقترب من حوالي ٥٪ من المبيعات، فإن هذا التفوق انخفض الى ١٪ فقط الأن. ما يعني أن سامسونج على شفا حفرة من خسارة موقعها بالمقارنة مع أبل.

ومن المرجح أن يحدث هذا بالفعل في الوقت الذي ستعلن فيه أبل عن هاتفها الجديد iphone 13 أو iphone 12S على حسب التسمية التي ستقوم بها أبل لهاتفها القادم. خاصة أنه سيتزامن مع الاعلان عن النسخة الأحدث من نظام التشغيل IOS 15 الذي يتوقع أن يقدم الكثير من التحديثات الأمنية والتطويرات في الطريقة التي تعمل بها هواتف أبل.

عوامل قوة لسامسونج

لكن من ناحية اخرى تبدو سامسونج مطمئنة فيما يتعلق باجمالي مبيعاتها من الأجهزة الذكية.

ولدى سامسونج عالم متكامل من الخدمات والمنتجات أو المعروف باسم (ايكو سيستم) والذي يمكن المستخدمين من استعمال الهاتف والتابلت والساعة والسماعة واللاب توب بشكل متزامن. بفضل مساحة واسعة من المشاركة مع كبرى شركات التقنية على رأسها مايكروسوفت.

وطورت سامسونج مؤخرا نظام يمكن أجهزة الهواتف الفلاجشيب التي تنتجها من تحويل شاشة الكمبيوتر لنظام تشغيل متكامل بالاستعانة بمايكروسوفت ويندوز. بحيث يحمل المستخدم – من خلال هاتفه – جهاز كمبيوتر متكامل معه.

بالطبع ربما لا تغني هذه الطريقة عن استخدام الكمبيوتر بطريقته التقليدية. لكنها على الاقل تفتح الكثير من الأفكار لاستخدام الهاتف ابعد من مجرد جهاز اجراء مكالمات. وهو ما سيدفع قطاع كبير من المستخدمين للاقبال على شراء أجهزة سامسونج المتناغمة مع بعضها البعض.

ملاحظات

  • نظام التشغيل الذي تم ذكره على أنه آخر الأنظمة التي تقبل بها الهواتف الذكية الواردة في المقال، هو النظام المذكور على الموقع الرسمي للشركة في الوقت الذي تم كتابة المقالة فيه، وبعض الهواتف الذكية قد تقبل الترقي للإصدارات الأحدث من أنظمة التشغيل.
  • أسعار الهواتف الذكية الواردة في هذا المقال هي الأسعار المدرجة في المتاجر وقت نشر المقال، والأسعار متغيرة صعودًا وهبوطًا وفقًا لحركة الأسواق.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock