آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

استعدادات عيد الأضحى في محافظة الشرقية.. رفع الطوارئ وإلغاء الإجازات – المحافظات

أعلن الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، الانتهاء من الاستعداد لاستقبال عيد الأضحى المبارك، ووضع خطة متكاملة بالتنسيق بين كافة المديريات، ورفع درجة الاستعداد القصوى في المستشفيات التابعة لمديرية الصحة وكذلك مستشفيات الزقازيق الجامعي، إضافة إلى تشكيل غرفة عمليات مقرها بديوان عام المحافظة لمتابعة فعاليات العيد على مدار 24 ساعة، فضلًا عن إلغاء إجازات للعاملين في المرافق الحيوية.

استعدادات عيد الأضحى في محافظة الشرقية.. تكثيف الحملات على الأسواق

وأوضح «غراب»، أنه يجرى شن الحملات التموينية والتفتيشية على الأسواق والمحال والمنشآت التجارية لضبط الأسعار، للتأكد من صلاحية المنتجات المعروضة، واتخاذ كل الإجراءات القانونية حيال المخالفين، وضرورة توافر السلع الأساسية للمواطنين بأسعار مخفضة، استعدادًا لاستقبال عيد الأضحى المبارك.

وأشار إلى أنه وجه وكيل وزارة التموين، بضرورة شن حملات تفتيشية مفاجئة علي المخابز، للتأكد من جودة رغيف الخبز ومدى مطابقة وزنه للمواصفات التموينية والتفتيش على حصة المخابز من الدقيق وعدد الأرغفة التي تنتجها أجولة الدقيق المصروفة لكل مخبز، منعًا للتلاعب بقوت الشعب الذي تحرص الدولة على توفيره للمواطنين.

استعدادات عيد الأضحى في محافظة الشرقية.. التفتيش على المجازر

وأضاف، بأنه كلف مدير مديرية الطب البيطري، بالتنسيق مع رؤساء المراكز والمدن والأحياء، بالمرور على المجازر الحكومية، للتأكد من جاهزيتها لاستقبال المواطنين لذبح الأضاحي، مشددًا على اتخاذ كل الإجراءات القانونية حيال من يقوم بالذبح في الطرق أو الشوارع أو خارج المجازر المعتمدة وتحرير المحاضر اللازمة للمخالفين.

استعدادات عيد الأضحى في محافظة الشرقية.. ازدحام الأسواق

ولفت إلى توجيه رؤساء المراكز والمدن والأحياء، بالتنسيق مع مديريات التموين والطب البيطري والشؤون الصحية ومباحث التموين، بتكثيف الحملات على محال الجزارة والأسواق والمطاعم، ومحال بيع الطيور والدواجن الحية، والمرور على ثلاجات اللحوم المجمدة بدائرة المحافظة، للتأكد من سلامة المنتجات المعروضة حفاظا على صحة وسلامة المواطنين.

وتابع بأن الأسواق مزدحمة جدا بسبب اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك، وبالتالي فإن المحافظة تخاطب المحلات دوما من أجل تنفيذ الإجراءات الاحترازية ومن يخالف ذلك يعرض نفسه للمسألة القانوينة.

 

 


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock