آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

العشر الأوائل من أشرف أيام الدنيا


قال الشيخ إبراهيم رضا، أحد علماء الأزهر الشريف، إن يوم عرفة واحد من الأيام العشر أقسم الله عز وجل بها بقوله: {وَالْفَجْرِ. وَلَيَالٍ عَشْرٍ. وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ. وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ} [الفجر‏:1- 4].

وأضاف “رضا” خلال حواره ببرنامج ” صباح البلد” المذاع على قناة “صدى البلد”، أن الأيام العشر من أشرف أيام الدنيا وأفضل الأيام العشرة هو يوم عرفة.

وفى سياق آخر، قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق إن سيدنا النبي ﷺ بيّن لنا فقال: «إن في أيام ربكم نفحات فتعرضوا لنفحات الله» وهذه الأيام التي نعيش فيها من نفحات ربنا سبحانه وتعالى، فهي أيام عبادة، وهي أيام ذكر، وهي أيام فرحة، وهي أيام وحدة، وهي أيامٌ يعتز بها المسلم فهى من أيام الله.

 

عرفات، فلا يجوز الوقوف فيه، وبعدما ينتهي المسلمون ممن صلوا مع الإمام ينتقلون خطوةً واحدة فيكونون في عرفة، فبين نمرة وعرفة خطٌ واحد، يقفون من أجل الذكر، وقراءة القرآن، والدعاء، والالتجاء إلى الله سبحانه وتعالى، وتنقية القلوب، يقفون فتتباهى بهم الملائكة، وقد تجرّدوا من ثيابهم، يقفون لتتعلق قلوبهم الضارعة برب العالمين.

وأشار علي جمعة إلى أن القلوب تتعلق ابتداءً من صلاة الظهر تعلقًا خاصًا، ولذلك ونحن هنا فإننا نصوم هذا اليوم، ولا يُستحب الصيام للحاج حتى يتقوى على أعمال الحج، وعلى الذكر، ولكن يُستحب الصيام لنا هنا نشارك إخواننا التضرع إلى الله، فاليوم من وظائفه أن تصومه، وللصائم دعوةٌ مستجابة، وللصائم فرحتان. 


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock