آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

عادة مكية سنوية تغيب للسنة الثانية على التوالي.. فما هي؟

عادة مكية سنوية تغيب للسنة الثانية على التوالي.. فما هي؟

بسبب تداعيات جائحة كورونا

المواطن – مكة المكرمة

تغيب عادة مكية للعام الثاني على التوالي، حيث اشتهرت بين نساء مكة قبل عشرات السنوات، وعاشت بينهن إلى يومنا هذا، وهي يوم الخليف.

تداعيات جائحة كورونا

وتغيب هذه العادة هذا العام أيضا بسبب تداعيات جائحة كورونا، والتدابير والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة، ومنها تفريغ المنطقة المركزية بالعاصمة المقدسة خلال الفترة من 7-13 ذي الحجة هذا العام، وقصر دخول المسجد الحرام على الحجيج؛ حفاظاً على صحة وأرواح زوار البيت العتيق.

عادة يوم الخليف

وفي يوم الخليف، يتشح المسجد الحرام بألوان العباءات السوداء مع اجتماع النساء في الحرم المكي، يوم عرفة للصلاة والدعاء، في فرصة نادرة لخلوّ الحرم من زحام الحجاج والمعتمرين، فيما تخلو الشوارع والطرقات مع انشغال الشباب والرجال في خدمة الحجيج.

 

شارك الخبر

مقالات ذات صلة

“>
المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

استثنت وزارة الداخلية من تقل أعمارهم عن 12


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock